U3F1ZWV6ZTE1Njg4NDY3OTQ0X0FjdGl2YXRpb24xNzc3Mjg2OTg2NDQ=
recent
أخبار ساخنة

قـــــصة سيدنا اسماعيل عليه السلام

قـــــصه_سيدنا_اسماعيل_عليه_السلام
قـــــصه_سيدنا_اسماعيل_عليه_السلام

قـــــصه_سيدنا_اسماعيل_عليه_السلام

تزوج سیدنا إبراهيم من السيدة سارة، وعاشا سويا حتى كبرا في السن ولم يرزقهما الله الأبناء، وكان للسيدة سارة جارية تدعى السيدة هاجر، فعرضت السيدة سارة علی سیدنا ابراهیم أن يتزوج من السيدة هاجر لعل الله يرزقه منها بالولد.
فتزوج سيدنا إبراهيم من السيدة هاجر وأنجب منها سيدنا إسماعيل.
مرت الأيام وسيدنا إسماعيل يكبر، وفي يوم من الأيام حملت السيدة سارة ووضعت مولوداً هو سيدنا إسحاق، أمر الله سيدنا إبراهيم أن يذهب هو وزوجته السيدة هاجر وإبنه سيدنا إسماعيل إلى مكان بعيد في الصحراء ليسكنا فيه، أنزل سيدنا إبراهيم زوجته وابنه في الصحراء وتركهما هناك وترك معهما خبزاً، وقليلاً من الماء.
ثم استدار وتركهما وسار، فهرعت السيدة هاجر خلفه وقالت: أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه شيء؟ الله أمرك بهذا؟ فقال إبراهيم: نعم فقالت هاجر إذن لن يضيعنا الله.
بعد فترة من الزمان نفد الماء والخبز وعطشت السيدة هاجر وعطش سيدنا اسماعیل وجاع، فخرجت هاجر تبحث عن الماع في الصحراع وراحت تسعی بین جبلين هما الصفا والمروة سبع مرات لكن دون جدوى. عادت السيدة هاجر فوجدت الماء يتدفق من تحت قدمي سيدنا إسماعيل فقد فجر الله بهم ينبوع ماء هو زمزم، شربت السيدة هاجر وشرب سيدنا إسماعيل، وأخذت السيدة هاجر تحمد الله.
مر جماعة من الأعراب بالقرب من المكان فوقع نظرهم على بئر زمزم والسيدة هاجر وسيدنا إسماعيل، إستأذن الأعراب في أن ينصبوا خيامهم بالقرب منها لما علموا حكايتها، وامتدت الخيام وتدفق الناس على الوادي وأصبح الوادي المقفر قرية كبيرة. بعد فترة جاء سيدنا إبراهيم ليزور السيدة هاجر وولدها فوجد الوادي قد صار قرية عظيمة فعلم أن الله قد استجاب دعاءه فحمد الله كثيرا.
كبر سيدنا إسماعيل وتعلق به قلب سيدنا إبراهيم، وفي ليلة رأى سيدنا إبراهيم حلما أن الله أمره بأن يذبح إبنه، فقام إبراهيم وذهب لسيدنا إسماعيل وأخذه لمكان بعيد وقال له: يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى؟ فقال: يا أبت
إفعل ما تؤمر، ستجدني إن شاء الله من الصابرين.
قام سيدنا إبراهيم بتقييد سيدنا إسماعيل وأخذ السكين ليذبحه فسمع الله يقول له يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا، أنا كذلك نجزي المحسنين، إن هذا لهو البلاء المبين، فنظر سيدنا إبراهيم فرأى كبشا عظيم بعثه الله فدية لسيدنا إسماعيل، ذبح سيدنا إبراهيم الكبش وشكر الله.
أوحى الله لسيدنا إبراهيم أن يبني بيتاً له وأن يطهر هذا البيت للطائفين والعاكفين والركع السجود.
فانطلق سيدنا إبراهيم إلى مكان البيت ومعه سيدنا إسماعيل، وأخذ البناء يرتفع يوماً بعد يوم.
إنتهى البناء وارتفع في قلب مكة، دعا سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل الله فقالا: ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، فكانت الكعبة المشرفة التي يحج إليها الناس إلى يومنا هذا.

للمزيد من القصص الهادفه اضغط 👍 وعلق ب عشرة ملصقات وشارك المنشور لغيرك ولا تنس متابعة الموقع ليصلك كل جديد ❤️

The story of Islam

Sarah married Sarah, lived together until he was old and was not blessed by God the sons. Sarah had a slave named Hagar. Sarah offered to marry Abraham, so that he might marry her.
So our master Abraham married Mrs. Hagar and our master Ismael got her.
The day passed and our master Ishmael grew up. One day Sarah married and gave birth to our master Isaac. God ordered our master Abraham to go with him and his wife Hagar and his son Sidda Ismail to a remote place in the desert to stay in. Our master Abraham brought his wife and son into the desert, With bread, and a little water.
Then he turned around and left them and walked. Then Hagar ran behind him and said, "Where do you go and leave us in this valley where there is nothing?" Does God tell you this? Ibrahim said: Yes, said Hagar, then God will not waste us.
After a period of time ran out of water and bread and fed Mrs. Hajar and thirst of our master Ismael and hungry, and went out Hajar looking for water in the desert and began to seek between the two mountains are Safa and Marwa seven times, but to no avail. Mrs. Hajar returned and found the water flowing from under the feet of our master Ismael. God blew them a fountain of water, which is Zamzam. Mrs. Hajar drank and drank our master Ishmael.
A group of farmers passed by and saw the well of Zamzam, Hajar and Sidna Isma'il, asking the farmers to set up tents near them. They did not know the story. The tents stretched out and people streamed into the valley. After a while, our master Abraham came to visit Mrs. Hagar and her son and found the valley became a great village. He knew that God had responded to his prayer.
The greatness of our master Ishmael and attached to the heart of our master Abraham, and in the night saw our master Abraham dreamed that God ordered him to sacrifice his son, so Abraham went to our master Ismail and took him to a distant place and said to him: O my son I see in a dream I sacrifice you see what you see? And he said, O father
Do what is ordered, you will find me, God willing, of the patient.
Our Lord Abraham has besieged our master Ishmael and took the knife to slay him. Then God heard him saying to him, "O Abraham, have you ratified the vision? I also reward the benefactors. This is the clear affliction.
God inspired our master Ibrahim to build a house for him and to cleanse this house for the worshipers and worshipers and prostrate prostration.
So our master Ibrahim went to the place of the house and with him was our master Ismael, and the building was taken up day after day.
The building ended and rose in the heart of Mecca, called our master Abraham and our master Ismail God, and said: Our Lord accept us you are the hearer, the Knower, was the Kaaba that people are pilgrimage to this day.

For more useful stories click 👍 and comment on ten posters and share the publication to others and do not forget to follow the site to receive all new ️
الاسمبريد إلكترونيرسالة