U3F1ZWV6ZTE1Njg4NDY3OTQ0X0FjdGl2YXRpb24xNzc3Mjg2OTg2NDQ=
recent
أخبار ساخنة

طموحات مايكروسوفت لم تكن كافية لإنقاذه.. محطّات في دورة حياة ويندوز فون

طموحات مايكروسوفت لم تكن كافية لإنقاذه.. محطّات في دورة حياة ويندوز فون

أعلنت مايكروسوفت بشكل غير رسمي عن انتهاء نظام ويندوز موبايل، ويندوز فون سابقًا، وذلك بعدما صرّح أحد مسؤوليها قائلًا إن الشركة لن تُطوّر ميّزات جديدة للنظام وستكتفي بإطلاق تحديثات أمنية فقط.
في ظل وجود منافسة من “آي أو إس” وأندرويد، من الطبيعي أن يختفي ويندوز فون لأكثر من عامل. لكن هذا الأمر لا يعني أنه كان فاشلًا ولم يترك بصمة في عالم الهواتف الذكية، فموقع The Verge مثلًا اعتبره أنه في 2010 كان المنافس الأبرز لهواتف آيفون لأنه ابتعد عن تقليد قائمة التطبيقات والشاشة الرئيسية في “آي أو إس”، الأمر الذي قام به نظام أندرويد. كما أن الأداء كان مُستقرًّا إلى حد ما بالنظر إلى بداية أندرويد الذي عاد للانفجار فيما بعد ليُسيطر على نسبة كبيرة جدًا من سوق الهواتف الذكية.
في أكتوبر/تشرين الأول 2010، قدّمت مايكروسوفت نظام ويندوز فون 7 الذي حاول كسر الصورة النمطية للهواتف الذكية، فآبل اتّبعت مفهوم skeuomorphism في التصميم، الأمر الذي قامت سامسونج وقتها بنسخه، وهو مفهوم قائم على مُحاكاة العناصر الحقيقة في التصميم، فتطبيق المُفكّرة كان بتصميم يُشبه المُفكّرة الحقيقية بصفحات صفراء وأطراف جلدية. لكن مايكروسوفت سلكت طريقًا آخر تمامًا وذلك عبر تقديم أولًا العناوين الحيّة، وهي عبارة عن آيقونات التطبيقات لكن بشكل تفاعلي بحيث تظهر بيانات من داخل التطبيق، فآيقونة الرسائل تعرض آخر الرسائل الواردة، أما آيقونة المكالمات فتعرض آخر المكالمات الفائتة وما إلى ذلك.
حاولت مايكروسوفت تغيير الصورة النمطية ونجحت في ابتكار شكل خاص وتصوّر بعيدًا عن تكرار ما هو موجود، إلا أن هذا الأمر لم يتم تقبّله أو الترحيب به على نطاق واسع، رُبما لأن الشركة لم تحاول تعديل النظام ليتماشى مع رؤية المستخدمين.
قامت الشركة في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2011 بثورة صناعية من خلال تعاونها مع أكثر من شركة، فسامسونج أطلقت هاتف Omnia 7 بنظام ويندوز فون، وDell أطلقت Venue Pro، دون نسيان HTC الشريك الأكبر لمايكروسوفت بعد نوكيا، فهي أطلقت HTC 7 بمُكبّرات صوت كبيرة لم يكن لها مثيل في الهواتف الذكية، ثم “ويندوز فون 8 إكس” و”8 إس”. إما نوكيا، فهي كشفت عن لوميا 800.
حاولت مايكروسوفت خلال تلك الفترة أن تسير على خُطى آبل من خلال التحكّم بكل شيء يتعلّق بالأجهزة من نظام التشغيل إلى العتاد والتقنيات الموجودة بداخله، ولذلك طوّرت أجهزة مع وضع علامة “Signature Windows Phone” إشارة لإشرافها الكامل على تلك الأجهزة. تلك الرؤية، أو التحكّم الزائد، ظهرت ثماره في يوليو/تموز 2013 عندما كشفت الشركة عن هاتف لوميا 1020 بكاميرا 41 ميغابيكسل حاولت من خلاله مرّة أُخرى التميّز وتقديم تجربة استخدام غير مسبوقة.
Microsoft has unofficially announced the end of Windows Mobile, Windows Phone earlier, after one of its officials said that the company will not develop new features of the system and will only launch security updates only.
With the competition of "iOS" and Android, it's normal that Windows Phone vanish for more than one factor. But this does not mean it was a failure and did not leave a footprint in the world of smart phones, the site The Verge, for example, considered it in 2010 was the main competitor for iPhone phones because he moved away from imitating the list of applications and the main screen in the IOS, . The performance was fairly stable given the start of Android, which later returned to dominate a very large proportion of the smartphone market.
In October 2010, Microsoft introduced the Windows 7 system, which tried to break the stereotype of smart phones. Apple followed the concept of skeuomorphism in design, which was then copied by Samsung, a concept based on simulating the real elements of design, Real Notepad with yellow pages and leather edges. But Microsoft has taken a completely different route by first providing live bookmarks, which are application icons, but interactively so that data from inside the application appears. The Messages icon displays the latest incoming messages, the Call icon displays the last missed calls, and so on.
Microsoft tried to change the stereotype and succeeded in devising a special form and visualizing a repetition of what existed, but this was not widely accepted or welcomed, perhaps because the company did not try to modify the system to match the users' vision.
In November 2011, the company launched an industrial revolution by collaborating with more than one company. Samsung launched the Omnia 7 with Windows Phone, and Dell launched Venue Pro, without forgetting HTC, Microsoft's largest partner after Nokia, it launched the HTC 7 with large speakers Never seen in smartphones, then "Windows Phone 8X" and "8S". Either Nokia, it is revealed for Lumia 800.
During that period, Microsoft tried to follow Apple's footsteps by controlling everything related to hardware from the operating system to the hardware and technology in it. Therefore, devices with the signature "Windows Phone" have developed a signal to fully control these devices. That vision, or over-control, came to fruition in July 2013 when the company unveiled the Lumia 1020 with a 41-megapixel camera in which it tried once again to excel and provide an unprecedented user experience.

لكن وعلى الرغم من تلك الجهود لم تنجح الشركة في بناء أهم شيء بالنسبة للمُستخدمين، متجر التطبيقات، الذي جعل أندرويد و”آي أو إس” من الأنظمة المُحبّبة للجميع. فالتساؤلات دائمًا ما كانت حول موعد وصول التطبيق الرسمي لانستغرام مثلًا إلى ويندوز فون، أو وصول “واتس آب”، الأمر الذي دفع بالنظام للخلف، لتأتي بعد ذلك لكمة قوقل التي قرّرت عدم توفير تطبيق رسمي لموقع يوتيوب على نظام مايكروسوفت دون معرفة السبب، فهي كانت تعلم أن مُشاهدة الفيديو يزداد عبر الأجهزة الذكية وكانت تُريد التأثير سلبًا قدر الإمكان على نمو ويندوز فون. وعلى الهامش، قامت قوقل بنفس المُمارسة قبل أسابيع قليلة مع مساعد أمازون الرقمي “إيكو شو”.
اعتقدت مايكروسوفت أن اللعبة تبدأ من الأجهزة ذاتها، ولهذا السبب استحوذت على شركة نوكيا أملًا في تطوير أجهزة لا مثيل لها في السوق بعد الاستفادة من نظام ويندوز فون ومن خبرة نوكيا في تطوير الأجهزة الذكية. المشكلة الرئيسية في تلك الخطوة كانت اختلاف المصالح والرؤية؛ مايكروسوفت كانت ترغب في منافسة آيفون بنظام ويندوز فون، ونوكيا كانت تطمح لمنافسة أندرويد في الهواتف منخفضة التكلفة التي انتشرت بكثرة.
هذا الأمر أدّى لعدم ظهور أجهزة لا مثيل لها، أو أجهزة قوية قادرة على جذب المُطوّرين قبل المستخدمين لنظام ويندوز فون الذي كان يترنّح وقتها إلى أن جاء “ساتيا ناديلا” الرئيس التنفيذي الجديد لمايكروسوفت مُعلنًا عن ويندوز 10، ويندوز 10 موبايل، الذي حمل أمل الشركة من جديد. إلا أن المشاكل ما تزال موجودة، لا تطبيقات في المتجر يعني أن المستخدم لن يُجازف ويرمي بأجهزة أندرويد المُتقنة، أو هواتف آيفون، خلف ظهره.
رحلة مايكروسوفت في عالم الهواتف بشكل عام طويلة جدًا وبدأت منذ المساعدات الرقمية وهواتف iMate، لذا فهي تمتلك باعًا طويلًا جدًا، إلا أن التأخّر في دخول عالم الأجهزة الذكية وفي فتح متجر للتطبيقات مع مُغريات لا مثيل لها أدّى لهذا الخروج، دون نسيان أندرويد الذي قضى على كل من وقف أمامه.
But despite these efforts, the company has not been able to build the most important thing for users, App Store, which made Android and iOS a popular system. The question was whether the official application for the iPhone, for example, came to Windows Phone, or the arrival of WattsApp, which pushed the system back, and then came a Google punch that decided not to provide a formal YouTube application on the Microsoft system without knowing the reason, Learn that video viewing is growing across smart devices and you want to negatively impact as much as possible on the growth of Windows Phone. On the sidelines, Google did the same thing a few weeks ago with Amazon's digital assistant, Eco Show.
Microsoft thought the game was starting from the same hardware, which is why Nokia acquired the hope of developing unparalleled devices in the market after taking advantage of Windows Phone and Nokia's experience in developing smart devices. The main problem in that move was the divergence of interests and vision; Microsoft wanted to compete with iPhone for Windows Phone, and Nokia was aspiring to compete with Android in low-cost phones that have proliferated.
This has resulted in the emergence of unmatched devices, or powerful devices capable of attracting developers before users of the Windows iPhone system, which was lurching its time until the new CEO of Microsoft, Satya Nadella, announced Windows 10, Windows Mobile 10, which carried the company's hope Again. But the problems still exist, no apps in the store means that the user will not risk and throw the Android devices or iPhone phones behind his back.
Microsoft's journey into the world of phones is generally very long and has begun since digital assistants and iMate phones, so they have a very long sale, but the delay in entering the world of smart devices and in opening an app store with unmatched temptations led to this exit, Everyone who stood before him.
الاسمبريد إلكترونيرسالة