U3F1ZWV6ZTE1Njg4NDY3OTQ0X0FjdGl2YXRpb24xNzc3Mjg2OTg2NDQ=
recent
أخبار ساخنة

يوافق المشرعون الاتحاد الأوروبي على تعزيز قواعد الخصوصية لال واتساب، سكايب

يوافق المشرعون الاتحاد الأوروبي على تعزيز قواعد الخصوصية لال واتساب، سكايب



وينظر شعار التطبيق واتساب على الهاتف الذكي في هذا التوضيح

وينظر شعار التطبيق ال واتساب على الهاتف الذكي في هذه الصورة التوضيح اتخذت 15 سبتمبر 2017. رويترز / دادو روفيك / التوضيح

بواسطة جوليا فيوريتي

- صوت المشرعون في الاتحاد الأوروبي يوم الخميس لتقديم الرسائل عبر الإنترنت وخدمات البريد الإلكتروني مثل ال واتساب <FB.O> و سكايب <MSFT.O> في نطاق قواعد خصوصية الاتصالات التي تقيد كيفية تتبع المستخدمين.

وأثنى على التصويت في لجنة الحريات المدنية في البرلمان الأوروبي كخطوة إلى الأمام من قبل نشطاء الخصوصية ولكن انتقادات شديدة من قبل الصناعة لكونها تقييدية للغاية وغير متسقة مع تنظيم منفصل لحماية البيانات.

وبموجب اقتراح "إبريفاسي" المعاد صياغته، سيتعين على مشغلي الاتصالات ومشغلي الإنترنت ضمان سرية اتصالات العملاء وطلب موافقة المستخدمين قبل تتبعهم عبر الإنترنت لعرض إعلاناتهم الشخصية.
وتهدف القواعد إلى توفير فرص متكافئة بين شركات الاتصالات واللاعبين عبر الإنترنت مثل واتساب و غوغل <GOOGL.O> و سكايب. وتخضع شركات الاتصالات الوحيدة حاليا لقانون الملكية الفكرية.
عززت ميبس حماية الخصوصية في اقتراح المفوضية الأوروبية الأصلي من خلال طلب متصفحات الويب أن يكون الإعدادات الافتراضية الخاصة بهم كما لا يسمح الإعلان على الانترنت شخصية على أساس عادات التصفح. وبدلا من ذلك، سيطلب من المستخدمين تمكين السماح لمواقع الويب بوضع ملفات تعريف الارتباط على متصفحاتهم.
يتم وضع ملفات تعريف الارتباط على أجهزة كمبيوتر متصفحي الويب، وتحتوي على أجزاء من المعلومات حول المستخدم، مثل المواقع الأخرى التي قاموا بزيارتها أو المكان الذي يقومون بتسجيل الدخول منه. وتستخدمها الشركات على نطاق واسع لتقديم إعلانات مستهدفة للمستخدمين.
كما يحظر على مواقع الويب منع المستخدمين من الوصول إلى محتواها إذا لم يوافقوا على تتبعهم، وهو إجراء تم انتقاده من قبل المعلنين عبر الإنترنت على أنه يجبر مواقع الويب على تقديم المحتوى مجانا.
وقال تاونسند فيهان، الرئيس التنفيذي لشركة إاب يوروب، وهي رابطة صناعة المعلنين عبر الإنترنت: "تعتمد الأخبار والخدمات الأخرى عبر الإنترنت على نماذج الأعمال الممولة من البيانات والتي تمولها الإعلانات لتمويل إنشاء المحتوى.
واضاف "ان المحتوى الذي يجب ان يعطى بعيدا عن اي شيء لن ينتهي في النهاية الى اي شيء".
ولم تكن صفقة اليوم نهائية حيث سيحتاج البرلمان الى ايجاد حل وسط مع الدول الاعضاء التى مازالت مقسمة حول هذه القضية.
وبالإضافة إلى ذلك، صوت أعضاء البرلمان الأوروبي من أكبر مجموعة يمينية يمينية في المجلس التشريعي في بروكسل ضد الاقتراح، قائلين أنه كان مرجحا جدا للخصوصية، وتقييد الابتكار الرقمي.
ومع ذلك، أشادت منظمة المستهلك الأوروبية (بيوك) بالتصويت في اللجنة البرلمانية.
وقال مونيك جوينز، المدير العام ل "بيوك": "لا ينبغي إجبار المستهلكين على التخلي عن خصوصيتهم عند زيارتهم لموقع ويب أو إرسال بريد إلكتروني أو شراء شيء عبر الإنترنت".
"من المثير للجزع أن الشركات على الانترنت الذين يدعون أن يكون واضعي الاتجاه ومحرك الاقتصاد الرقمي متماثلة لنموذج الأعمال التجارية على أساس التطفل على الناس".
الاسمبريد إلكترونيرسالة